الفتنه …بقلم فادي مصالحه

إدارة الموقع | 16/09/2018

الفتنه
كم عدد المرات التي اسأنا فيها فهم الآخرين واصدرنا احكاما فوريه دون تريث والصقنا اوصافا بالآخرين.
الحكم على الآخرين لا يجعل منا اناسا افضل بل ان ندير امور حياتنا جيدا هو الذي سيمنحنا شعورا افضل. اذ اصبح ضروريا ان نغير نمط الحياه الفيسبوكي المدمر!! فيجب العمل على اصلاح الذات بين الناس.
الاحظ ان الأجواء مشحونه فبدلا من تبادل الاخوه والمحبه بيننا كابناء بلد والحوار لحل المشاكل يتعرض البعض لهجمات عبر الفيسبوك من شتائم وتجريح وكتابات كثيره ومتنوعه وهي امور واحداث تحرفنا عن الطريق المستقيم وتزين له الباطل فيعتقد انه الحق.
ان اعمال الفتن والتجريح لا يرضى بها الله سبحانه وتعالى فضلا عن مضارها الاجتماعيه ، هناك فتن ظاهره للعين نراها ولا ريب ان الايمان في القلوب هو اشد سلاح يمتلكه البشر وافضل وقايه لهم من الوقوع في الفتن.

قال الله في كتابه الكريم ” يا ايها الذين آمنو اطيعو الله واطيعو الرسول واولي الامر منكم فان تنازعتم في شيء فردوه الى الله والرسول ان كنتم تؤمنون بالله واليوم الآخر ذالك خير واحسن تأويلا”.
يجي علينا ان نتجنب الوقوع بالمكروه فيحصل التفرق والاختلاف والشر وهذا من اعظم الفتن.
هناك اشخاص يزرعون بذور الفتنه بين الاصدقاء ، يتظاهرون بالصداقه وهم يضمرون لنا الشر، فمع اقتراب موعد الانتخابات يجب ان نكون حريصين وان نتجنب هذه الظواهر فهي افة اجتماعيه خطيره وهي هدامه جدا ولها تأثير سلبي على الأشخاص وقد نجد صداقه دامت سنين تنهار بلحظه، وعندما تبحث عن السبب تجد ان شخص دخل بينهم وقام بزرع الفتنه.وقد تصل الفتنه للتفريق والدمار ونشر العداوه وانتشار الكره.
علينا عدم السماع للمفتن واعطاء الاهميه للقيل والقال، حتى بردود افعالنا وتعليقاتنا علينا عدم الاصغاء الى هذا الكلام.
ان اشعال النار بين ابناء البلد لارضاء المصالح الشخصيه والانانيه لهو امر خطير للغايه، فقد قال احد العلماء ” دخلت بلاد المسلمين وجدت اناس كثيرين ولكن لم اجد بهم ما جاء به الاسلام؟ ودخلت بلاد الغرب وانهم غير مسلمون وتفاجئت باخلاقهم حتى ظننت انهم اسلام”.
ان النار تأكل بعضها ان لم تجد ما تأكله ” يا ايها الذين آمنو ان جاءكم فاسق بنبإ فتبينو ان تصيبو قوما بجهالة فتصبحو على ما فعلتم نادمين”.
علينا ان نحول الامور السياسيه على الوجيه الصحيح لمن عنده علم وعنده خبره والاهم من ذالك لمن يمتلك الاخلاق ومن تسند الامور عليهم من اناس غير فاسدين، ولا يجوز ان يتدخل في هذه الامور مما هب ودب فان هذا يحدث شرورا وعداوات حتى بين الافراد كل واحد يتكلم من ناحيه ثم يبغض الآخر الذي يخالف كلامه وهكذا وهذا ما يريده الشيطان!!!
فعلى البعض ان يمسك لسانه وان يحفظه وان لا يتكلم الى بخير واذا كان الكلام مجال في الخير فليتكلم، اما اذا لم يكن هناك مجال وهو ليس على معرفه او علم فليمسك لسانه وليسلم ، ويسلم غيره من شره!!
فاتقو الله عباد الله ، حافظو على السنتكم ، حافظو على مجتمعكم من الدخول في الشرور.
” يا ايها الذين آمنو اتقو الله وقولو قولا سديدا”.

فيسبوكيات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

التعليقات