مؤتمر جمعية الجليل: 53.3% من مجتمعنا تحت خط الفقر ونصف العرب لا يستطيعون شراء بيوت

إدارة الموقع | 17/04/2018

مؤتمر جمعية الجليل: 53.3% من مجتمعنا تحت خط الفقر ونصف العرب لا يستطيعون شراء بيوت عقد في الناصرة مؤتمر مجتمعنا تحت المجهر بمبادرة جمعية الجليل، استمرارا للجهود في رصد وتوثيق واقع المجتمع الفلسطيني في إسرائيل من خلال تنفيذ الدراسات والمسوحات الإحصائية. وشارك في المؤتمر أفنان الحاج – عضو الهيئة الادارية لجمعية الجليل، مازن غنايم – رئيس بلدية سخنين ورئيس اللجنة القطرية لرؤوساء السلطات المحلية العربية، بكر عواودة – مدير عام جمعية الجليل ود.علا عوض – رئيس الجهاز المركزي للاحصاء الفلسطيني.

وشارك النائب الدكتور يوسف جبارين والنائب مسعود غنايم والنائب عبد الحكيم حاج يحيى. وتحدث الباحث أحمد الشيخ محمد – مدير ركاز في جمعية الجليل عن عرض نتائج المسح الاجتماعي الاقتصادي الخامس. كما ألقى د.عمار الدويك – مدير الهيئة المستقلة لحقوق الانسان والمحاضر في جامعة بير زيت، محاضرة عن رأس المال الاجتماعي في الداخل والخارج. وتطرق الباحث عروة سويطات في مداخلته الى السكن وأزمة السكن. وتحدثت ايناس الخطيب – مدى الكرمل عن الوضع الاجتماعي الاقتصادي.

وقال بكر عواودة: “يأتي هذا المؤتمر في مرحلة مهمة جدا في قضايا المسكن في الجانب الاجتماعي ويحوي باب رأس المال الاجتماعي، فمن خلاله يمكن تفسير للقضابا والأداء الإجتماعي”. وأضاف أن “أهمية المسوحات الخامسة أنه يمكن مقارنتها مع مسوحات بدأت منذ العام 2003، مما قد يمكن الباحثين والاخصائيين معرفة ومعاينة الاختلافات والاستنتاج الى أين يسير مجتمعنا، لوضع سياسات للسياسيين ومسؤولي السلطات المحلية”.

وقال مازن غنايم رئيس اللجنة القطرية ورئيس بلدية سخنين: “53.3% من مجتمعنا العربي تحت خط الفقر. وأيضا بحسب الإحصائيات في العام 2050 سيكون شخص مصاب بالسرطان من كل ثلاثة أشخاص”. وأوضح بكر عواودة أن “الاستطلاعات لدينا تشمل ألفي أسرة عربية، وتتمحور حول مواضيع هامة ومن خلالها نجمع ما يشعر به الناس بشكل مباشر. المعادلة سهلة فلا يمكن ادارة مجتمعنا من دون أن نشعر بالمشاكل الملحة، ونحتاج إلى تكافل الجميع، حتى قبل الشرطة، للرقي بمجتمعنا”. وكشف بكر عواودة أنه “يشعر بالقلق فلا يمكن المرور مر الكرام على النتائج والاستطلاعات، فنحن مقبلون على انفجار سكاني ضخم، نصف مجتمعنا لا يملكون أموالا لشراء أراضي أو البناء، فرق شاسع بيننا وبين اليهود، 30% من العرب يعيشون من القروض البنكية، وكل ذلك يسبب العنف والمشاكل. 70% لا يثقون بالآخرين ويشعرون أنهم مستغلون. ولدينا مشكلة عميقة أن كل منا لا يريد النجاح للآخرين. نحن بحاجة الى مشروع وطني اجتماعي يجمعنا لقيادتنا الى بر الأمان والخروج من أزمتنا”.

فيسبوكيات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.