مرض الربو القصبي/ بقلم: الدكتور سعيد القريناوي

إدارة الموقع | 27/10/2018

ما هو مرض الربو القصبي – ASTHMA؟

الربو القصبي (أو “الأزمة”) هو مرض رئوي مزمن؛ يتميز بنوبات صعوبة في التنفس، سعال مزمن، وخاصة في ساعات الصباح والمساء. الربو يأتي في نوبات وبدرجات صعوبة مختلفة (خفيفة/ أو “موسمية”، متوسطة، صعبة، وصعبة للغاية). في الأشخاص العاديين؛ التعرض الى عوامل الحساسية المختلفة، أو الى العدوى (سواء فيروسات او غير ذلك) التي تدخل في الجهاز التنفسي تُحفز نظام الدفاع لمقاومة هذه المحفزات بطريقة سليمة، غالبا لا يشعر بها الشخص ولا تؤدي لأي خلل في داخل الجسم. اما المرضى الذين يعانون من الربو، فهذه المثيرات (فيروسات، ميكروبات، وعوامل حساسية اخرى) تؤدي لديهم الى تنشيط خلايا معينة بداخل الجسم وتُحدث تغير بداخل بطانة الأنبوب القصبي وتجعل القصبات والشعبات الهوائية ذات حساسيه عالية; وتؤدي الى انقباض في العضلات المحيطة بمجرى الهواء (“الشعب الهوائية”). هذا الانقباض يقلل أو يمنع من تدفق الهواء إلى هذه الشعب مسبباً نوبات متكررة من ضيق التنفس التي يرافقها “صفير” بمنطقة الصدر والسعال المتكرر; وهذه التغيرات تسبب الى تراكم كميات كبيرة من البلغم في مجاري الهواء وتؤدي إلى انسدادها مجددا.

ما هي أسباب مرض الربو؟

هنالك العديد من الأسباب المرتبطة بمرض الربو. المرض أكثر شيوعًا عند الأطفال، ولكنه يحدث أيضًا عند البالغين الذين لم يصابوا بالربو في مرحلة الطفولة. معظم مرضى الربو (تقريبا 50%) لديهم خلفية وراثية أو امراض حساسية أسرية. العوامل الأخرى المتعلقة بمرض الربو تشمل: التعرض لدخان السجائر (وخاصة في الحمل أو في جيل الطفول)، عدم الرضاعة من حليب الأم، السمنة المفرطة، نقص في فيتامين D و E خاصه عند الأطفال، التعرض لتلوث الهواء أو المواد المختلفة في البيئة أو اماكن العمل (الربو المهني)، وخلفية العدوى الفيروسية في مرحلة الطفولة في الجهاز التنفسي – والتي تزيد من احتمال الإصابة بمرض الربو في مرحلة البلوغ.

كيف يتم تشخيص مرض الربو؟

يتم إجراء التشخيص من خلال وجود أعراض تنفسية ملائمة ووجود انسداد في اختبار وظيفة الرئة. من المميز أن نرى لدى مرضى الربو اجابة جيدة بحيث يحصل تحسن ملحوظ ومعكوس في الانسداد بفحص الرئتين بعد اخذ بخاخ موسع للقصبات الهوائية مثل دواء ال فينتولين (Ventolin). عندما تكون هناك حالات ربو مشبوهة ولا يوجد عرقلة او انسداد في فحص الرئة، يتم استخدام فحص تحدي قصبي (Metacholine challenge) – بحيث يكون هناك فرط تفاعلي زائد للقصبات الهوائية عند مرضى الربو فقط. ايضا يدعم تشخيص مرض الربو وجود نسبة عالية من خلايا الأيزنوفيل ومستوى مرتفع ل IgE في فحوصات الدم.

كيف تحصل نوبة ربو حادة؟

في معظم الحالات، تحدث نوبة الربو بسبب سلسله تفاعلات تحسسيه (بما فيها تحفيز لعوامل الحساسية بداخل الجسم كمثل خلايا الأيزنوفيل, IgE, و Interleukin IL-4, IL-5, IL-9, IL-13, Leukotriene, وغيرها) نتيجة التعرض لبعض المهيجات التحسسية (مثل الغبار والطفح الجلدي ، إلخ), الدخان, تلوث الهواء; أو بعد حدوث نوع مختلف من التهيج كمثل: المجهود البدني ، البكاء ، الضحك ، استنشاق الهواء البارد ، التغيرات المناخية الشديدة ، وعدم وجود تهوية الغرف ، وما إلى ذلك. التعرض لهذه العوامل المثيرة للربو يؤدي الى افراط في تنشيط القصبات والشعبات الهوائية ويسبب انقباض حاد في العضلات المحيطة بهذه القصبات والشعبات الهوائية ويؤدي مباشرة الى الضيق في التنفس وسعال متكرر.

ما هي طرق الوقاية لمرضى الربو؟

عوامل الوقاية: من المهم جدا معرفة وتحديد المسبب للنوبات (مثل ونقص في فيتامين D و E، التعرض لغبار المنزل، طحالب ورطوبة جدران المنزل، أو التعرض لمواد التنظيف، العطور، مستحضرات التجميل، وفراء الحيوانات البيتية المختلفة)، ويجب إزالة المسبب، او الامتناع عن مواجهته إن أمكن. ايضا يجب الإقلاع عن التدخين (التدخين ليس مسبب للربو ولكنه عامل سلبي مثير لنوبات الربو الحادة)، وتجنب المأكولات والمشروبات التي تزيد الحموضة في المعدة (للحموضة تأثير سلبي على السعال المتكرر – مما قد يفاقم أعراض الربو).
– تجنب استخدام حبوب الاسبرين (Aspirin) ومشتقات ال NSAIDs كمثل النيروفين (Nurofen / Ibuprofen / Advil), والنيبروكسين (Naproxen / Naxyn) – تعتبر هذه الأدوية مثيره للربو الحاد عند بعض مرضى الربو.

التطعيم: من المهم جدا الحصول على لقاح الأنفلونزا (Influenza) الموسمية كل عام ، ولقاح التهاب الرئتين Pneumovax.

ما هو علاج مرض الربو؟

– العلاج بأجهزة الاستنشاق/البخاخات: يحتاج معظم المرضى إلى جهاز استنشاق/بخاخ كعلاج وقائي مستمر.
* البخاخات المحتوية على هرمون ال الكورتيكوستيرويد (Inhaled corticosteroids) تعتبر حجر الأساس لعلاج الربو ووظيفتها الأساسية السيطرة على الالتهابات في الممرّات الهوائيّة، وبالتّالي تُقلّل من الأعراض التنفسية ونوبات الرّبو الحادة وتحافظ على عمل الرئتين لفترة طويلة.
* البخاخات الوقائية اما ان تحتوي على الكورتيكوستيرويد لوحده (كمثل: Flikotide, Budicort, و Qvar), أو مندمجة ب الكورتيكوستيرويد وموسعات القضبات بعيدة الفعالية معاً (Combined inhaled corticosteroids & long acting bronchodilators) – منها البخاخات القديمة مثل Seretide و Symbicort, ومنها البخاخات الجديدة المتطورة مثل Relvar, Foster, Spiromax, و Flutiform.
* من المهم جدا معرفة كيفية استخدام البخاخ الذي بحوزتك بشكل صحيح! اطلب من طبيبك / او الصيدلي ارشادك لذلك.
* لأن البخاخات الوقائية تحتوي على هرمون، هنالك حاجة لشطف الفم جيدا (مفضل تكرار شطف الفم ٣ مرات) مباشرة بعد استعمال البخاخ لأخلاء بواقي الهرمون في الفم لمنع حدوث بحة في الصوت والتهابات من نوع الفطريات في الفم والحنجرة.
* ملاحظة: بخاخ الفنتولين (Ventolin) يعتبر فقط موسع للمرات الهوائية، ولا يحتوي على هرمون; لذلك هو مجرد مسكت لضيق التنفس وبوحده لا يؤثر بالكثير على مرض الربو. ايضا ليس هنالك حاجة لشطف الفم بعد استعماله لعدم احتوائه على هرمونات.

– العلاج بالعقارات (الحبوب):
* عقارات هرمون الكورتيكوستيرويد او البردنيزون (Prednisone) – تعتبر علاج اساسي في النوبات الحاده فقط وليس كعلاج
وقائي; وان استمر استعماله فيحدث مضاعفات سلبية كثيرة وخطيرة في الجسم ولنذكر بعضها: يحدث نقص واضرابات في جهاز المناعة ويعرض الجسم الى عدوى من ميكروبات مختلفة، مرض إعتام عدسة العين (cataract)، يباس الجلد، فشل في غده الادرينال الكلوي، انتفاخ الجسم واحتباس السوائل (ويؤدي الى زياده في الوزن والسمنة)، عدم التوازن النفسي (يزيد من حالات التوتر وردود الفعل العصبية)، اضعاف العظام (ويزيد خطورة هشاشة العظام، ويعرض العظام للكسر بسهولة).
* عقار ال سينقولر ( -(Montelukast – Singulairيعتبر علاج مساعد اضافي، وخاصة لمن لديهم مرض الربو بالإضافة الى التهاب الأنف التحسسي
* عقار ال تيوفلين (Theophylline -Teotrim) – يعتبر أيضا علاج مساعد لبعض المرضى الذين ليسوا متوازنين. لقد انخفض استخدام هذا الدواء كثيرًا في السنوات الأخيرة بسبب الفعالية الجيدة لأجهزة الاستنشاق الجديدة، والعلاجات المبتكرة الأخرى للربو.


العلاجات الجديدة عن طريق الحقن: هذه الحقن ذات فعالية ممتازة لأنواع خاصة من مرض الربو وتكلفتها باهظة جدا (الاف الدولارات سنويا) لكنها ممولة من وزارة الصحة. تُعطى مرة كل اسبوعين او شهر بحقن تحت الجلد او عن طريق الوريد. هذه الحقن تُعطى لمرضى الربو بالدرجة الصعبة والتي لم يتمم السيطرة عليها بالأدوية العادية المتوفرة، وهناك معايير خاصة ودقيقة يجب ان تتوفر في المريض حتى يتم الحصول عليها. هذه الأدوية تنقسم الى نوعين:
* حقن مضادة لمحفز الحساسية (ضد IgE) – ابر ال – Omalizumab –XOALIR تُعطى للربو المرتبط بنسبة عالية من مستوى ال IgE (محفز الحساسية) في الدم.
* حقن مضادة لمحفز ومنشط خلايا الأيزنوفيل (ضد IL-5) مثل ابر ال Mepolizumab -NUCALA و CINQAIR – Reslizumab – تُعطى للربو المرتبط بنسبة عالية من خلايا الأيزنوفيل في الدم.

– العلاجات الا خرى في الحالات الحرجة والأكثر شدة:
* استهلاك الأكسجين المنزلي: لمن لديهم فشل في الجهاز التنفسي ونقص في الأوكسجين
* علاج بالطاقة الحرارية (Bronchial Thermoplasty): تثبيت الشعب الهوائية عن طريق طاقة حرارية لجدران مجرى الهواء. هذا العلاج مسحوب بخطورة نوعا ما وتكلفتها باهظة، وليس ممول من قبل وزارة الصحة.

فيسبوكيات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.